معلومات
تاريخ الإضافة: 1/9/1436
عدد القراء: 3410
خدمات
نسخة للطباعة     إرسال لصديق

مقال شهر رمضان 1436هـ

غطرسة التديُّن

          بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أما بعد .. فإن سلوك التعبُّد نهج بشريٌّ فطريُّ ، قد استقرَّت الحاجة إليه في جذر الطبيعة الإنسانية ، وقد استقرأ بعض الباحثين مسالك الأمم الدينيَّة عبر التاريخ ، فصرَّحوا بوجود أمم بلا حضارة ولا عمارة ولا إنتاج علمي ، إلا أنهم لم يجدوا قطُّ أمماً بلا دين يتعبَّدون به ، سواء كان الدين الحق ، الذي جاءت به الرسل الكرام ، أو كانت الأديان الباطلة ، التي غصَّ بها التاريخ البشري : ( وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ ) 12/103 .

         ولما كان سلوك التديُّن بهذا العمق في الطبيعة الإنسانية : لم يستهجن البشر – في فترة من فتراتهم التاريخيَّة – الممارسات التعبُّديَّة ، بل ربما كانت موضع ترحيب واحترام اجتماعي ؛ لما استقرَّ عند الناس من طبيعة الصفاء الروحي ، والإخلاص الإرادي ، والسلامة الخلقيَّة ، التي يتصف بها عادة المتديِّنون ، مما يجعلهم محطَّ تقدير المجتمع واحترامه .

        غير أن هيئة سوداء مخيفة – عند بعض المتديِّنين - تتستَّر محْتجبة خلف هذه الصورة الحسنة للتديُّن ، فإذا بأحمال من رذائل الأخلاق ، وطبقات من ظلمات النفس ، ودرجة عالية من جفاف الروح : تقبع هناك متمكِّنة في زاوية داخل النفس ، ساكنة وراء ستار هشٍّ من المظاهر الدينيَّة المحبوبة ، التي لا تكلِّف صاحبها كثير معاناة ، ولا عديد مجاهدات ، فما أن تُستدعى في موقف اختبار سلوكي ، أو محكٍّ خلقي ، أو ربما ضمن فتنة عقديَّة : حتى تحضر خوافي النفس المستورة ، وعيوبها المكنونة ، مندفعة بقوَّة من جذورها المتأصِّلة في أعماق النفس ، التي لم تحظَ بالقدر الكافي من التهذيب الإيماني ، والتدريب الخلقي ، فإذا بهذه العيوب الشخصية تشقُّ الستور الرقيقة ، وتخترق المظاهر الهشَّة ، حتى تظهر للعيان سوداء مظلمة ، لا تخفى على ذي بصيرة .

        إن محكًّا خلقيًّا ، أو فتنة من الشهوات أو الشبهات : كافٍ – عند بعضهم - لكشف زيوف النفس واستخراج قبائحها ، فكم هم الذين عاشوا وقتاً من الزمان متسربلين بأكسية رقاق من القيم الخلقيَّة ، ومتلحِّفين بأغطية قصيرة من المبادئ الإيمانيَّة ، حتى إذا داهم أحدهم موقف ابتلاء ، تُختبر فيه أخلاقه ، أو يمتحن في إيمانه : خرج عندها - من بين جنبات النفس المفتونة - مارد عاتٍ عنيف ، قد تجرَّد من أغْطيته ، ورمى بأكسيته ، وبدا عارياً على حقيقته بلا زينة ولا رتوش ، يفاجئ الناس بقوَّته وعنفه ، ويفجعهم بقبيح مطلعه وشكْله .

          إن أناساً من المصلِّين ، وربما كان لبعضهم حظٌ من قيام الليل ، وقدر من صيام النهار ، وورد من الذكر الحكيم ، وأبواب من العلم الشرعي ، مع سمات ظاهرة للتديُّن والصلاح ، ومع كلِّ هذه المؤهِّلات الروحيَّة والإيمانية والعلميَّة : يرقد أحدهم على نفس غليظة شديدة عاتية ، فخورة معْجبة زاهية ، متضخِّمة منتفخة باطرة ، تغمط الناس ، وترفض الحق ، إلا ما كان موافقاً لهواها ، منسجماً مع مصالحها ورؤاها .

         إن المتأمِّل في سلوك بعض هؤلاء العتاة ليهوله حجم الذات المتضخِّمة ، حتى إن أحدهم قد يبدو - للوهلة الأولى - صغير الجسم ، قصير القامة ، نحيل البدن ، ومع ذلك يظهر بين الناس منتفخ الذات ، متضخِّم النفس ، لا يكاد يستوعبه المكان ، ولا يحويه البنيان ، يسير في المجتمع بين الناس منْتفشاً كهيئة الطاؤوس ، يختال متغطرساً في مشيته ، فلا تخطئ العين انفراده عن الناس بهالات العظمة والكبرياء ، فإذا اجتمع إلى أمراض قلبه الجاه والسلطان ، فعندها يكون قد بلغ المنتهى في الفتنة ، فلا تسأل حينئذٍ عن حاله ولا عن مآله ، وقلَّما تصمد نفس الواحد من هؤلاء في منصب يتولاه ، أو سلطة تُسند إليه ، حتى يندفع منتفشاً بذاته ، متشدِّقاً في كلامه ، معجباً برأيه ، فيا ويل من يخالفه أو يعارضه .

         والفريد في الأمر أن غطرسة التديُّن ، بكلِّ ما تشمله من قبح السلوك ، وسوء الخلق : ليست محصورة في المتديِّنين من أصحاب العلم والمال والسلطان ، بل هو سلوك قد يتلبَّسه عائل معْدم ، أو جاهل أبله ، قد صبغ كلٌّ منهما شخصه بطلاء دينيٍّ من نوع ما ، ومع ذلك يبدوان في تضخمٍ يستحيي من تعاطيه بعض الملوك .

         واللطيف في هذا الشأن أن انتفاشة الكبْر قد تظهر على سلوك بعض خدم السادة المتغطرسين وحاشيتهم ، فينصبغ سلوكهم بصبغة أسيادهم ، حتى يتقمَّص الخادم سلوك سيِّده ، فيبدو مزهوًّا بنفسه ، يمارس مع الناس ما يفعله سيِّده من العلو والتضخم ، في حين يظهر أخشع وأذلَّ ما يكون في حضرة سيِّده وأولياء نعمته .

         بيد أن من أقبح مسالك الغطرسة ما يقع من بعض طلبة العلم – لا سيما المبتدئين منهم - من الغرور والاستكبار على مشايخهم ، ومنْ لهم فضلٌ عليهم بالعلم والتعليم ، سواء كان ذلك بصورة مباشرة أو غير مباشرة ؛ فقد يرافق الطالبُ العالم زمناً فيأخذ عنه ، وقد ينتفع بمؤلَّفاته دون لقيا فيُفتح بها عليه ، ومع ذلك لا يرجع بالفضل لأهله ، ولا يثني بالخير على من أسْدى إليه المعروف ، بل يتجاهل ذلك ، ويأنف من الاعتراف بالإحسان لأهله ، خاصَّة إذا وجد شيخه على فكرة لا يستحسنها ، أو رأي لا يستسيغه ، أو مذهب لا يحبه ، فيستبيح من حرمة أستاذه ما يستبيحه الرجل من عدوِّه .

         وغنيٌّ عن الذكر أن الغطرسة من غير المتديِّنين - ممن لم ينلْه حظٌّ من التهذيب الإيماني والخلقي - أكبر ، وتلبُّسهم بقبائحها السلوكية أكثر ، ومع ذلك فإنها من أهل الدين أقبح ، ومن جهتهم أرذل ؛ إذ هي سلوك مستهجن مرفوض ، يتعارض مع أبجديَّات السلوك الديني ، ويتنافى مع الأصول والأولويَّات الخلقية ، التي يرعاها الدين ويحرص عليها .

         ولا يفهم من هذا عصمة الشخص المتديِّن من موقف غطرسة يتلبَّس به ، أو مقام كبْر يقع فيه ، أو حتى كبيرة تصدر عنه ، فليس أحد – بعد الأنبياء - معصوم من شيء من ذلك ، وإنما الفارق بين صدق التديُّن وكذِبه ، أن المتديِّن الصادق عوَّاد إلى الحق إذا تبيَّن له ، فلا يصرُّ على المعصية إن بدرت منه ، وأما الآخر فالإصرار سبيله ، بل ربما استباح المسلك القبيح مستحسناً له ، وهذا فارق أصيل بين المسْلكين ، يلحظه المتأمل في تعامله مع الناس .

          ولعل في خبر أبي ذر – رضي الله عنه – ما يجلِّي المقصود ، حين أخطأ فعيَّر رجلاً بأمِّه ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : (...إنك امرؤٌ فيك جاهلية ) ، فانعطف أبو ذر عندها انعطافة قويَّة نحو الحق ، بلغت به من التواضع أن يلبس من الثياب من جنس ما يُلْبس مملوكه ، فانتزع من نفسه ما عساه بقيَ فيها من رواسب الجاهلية ومفاخرها .

        غير أن الغِطْريس اللئيم ينكشف سريعاً عند امتحان الأخلاق ، فيتمادى في فجوره متَّبعاً هواه ، ساعياً لشفاء نفسه مما طرأ عليها ، مما لا يستطيع تحمُّله لهشاشة بنائه الشخصي ، فهو لا يطيق الصبر عن لذة ، ولا الامتناع عن شهوة ، ولا الكفَّ عن انتقام ، فلا يكاد يردُّه عن تماديه شيء من كوابح النفس الأخلاقية ، ولا شيء من ثوابتها الروحية ؛ لكونه لم يعْلق في نفسه شيء من أثر العلم والعبادة والتنسُّك .

          وهكذا قشور الشخصية المزخرفة تزول سريعاً عند اختبارات الشخصيَّة ، ولا يصمد للبقاء في مواجهة تيارات الفتن العاصفة إلا ما كان راسخاً في جذور النفس ، يصدر عنها بيسر وسهولة ؛ لأن الخلق الحسن لا يكون صفة صادقة لمدَّعيه ، حتى يصدر عنه سهلاً يسيراً ، دون معاناة منه ولا تكلُّف .

         ولهذا يتصدَّر – في هذا الشأن – درس التربية الإسلامية ومعاناتها التطبيقيَّة ، باعتبارها ضرورة إنسانيَّة ملحَّة ، تتولَّى إعداد الإنسان وتنشئته شيئاً فشيئاً ، متدرِّجة به نحو مراتب كماله الإنساني المقدَّر له ، وفق نهجها التربوي الشامل لكلِّ جوانب الشخصية ؛ بحيث ينمو الفرد نموًّا شاملاً ومتوازناً دون قصور مخلٍّ ، أو ضمور مفسد ؛ إذ لا يمكن أن ينعم الإنسان بالاطمئنان دون أن ينال حظَّه من التربية الإيمان ، ولا يمكن أن يأنس بالجماعة دون أن ينال قسطه من التربية الأخلاقية ، ولا يمكن أن يستقيم فهمه حتى ينال نصيبه من التربية الفكرية .      

           وهكذا كلُّ جوانب الشخصية الإنسانية ، لا بد أن يحظى جميعها بنصيبها الكافي من الرعاية والتأديب ، وفق نهج تربوي متدرِّج ، يهذب بصغار المعارف قبل كبارها ، وبأسهل المسائل قبل أصعبها ، فتتشرَّب النفس القيم الإسلامية بيسر وسهولة شيئاً فشيئاً دون استعجال ، فتتأصل متجذرة في أعماق النفس ، فتضرب جذورها في أعمق ما فيها ، فترسخ هناك قوية متمكنة ، تستعصي على عوامل الجرْف والاقتلاع ، وتبقى طبيعة أصيلة للشخصيَّة ، قد تجاوزت مراحل النمو الأولية ، إلى مرحلة الرسوخ والاشتداد .

          إن مردَّ أزمة سلوك الغطرسة – كواحدة من عيوب النفس البشريَّة – هو قصور نهج التربية عن البلوغ بالقيم والمبادئ قواعد النفس وأصولها ، فتبقى قابعة على عتبة النفس ، ضمن صور ومعاني وشعارات ، يعبِّر عنها صاحبها بدقَّة ، ويرفع بها صوته بقوَّة ، غير أنه لا يستطيع أن ينهض بمقتضياتها الإلزاميَّة في دروب الحياة ، ولا يقوى على حملها بصدق في معترك الجماعة ، حتى إذا ما داهمته فتنة : انقشع عن نفسه الزيف ، لتبدوَ شخصيته عارية على طبيعة معدنها الخام ، الذي بقيَ بكراً على أصل خلْقته ، لم تبلغه معاناة التربية بعد !!  

         ومن هنا فإن حقيقة التديُّن : انكسار لله تعالى ، وخشية منه - سبحانه – وهيبة له – جلَّ جلاله – وموضع كلِّ ذلك القلب ، وأما أثره في السلوك ففي أمرين ، الأول : معرفة الحق والعمل به ، والثاني : دعوة الخلق ورحمتهم ، وهذا يتنافى مع سلوك الغطرسة ، وما لم يكن نهج التديُّن قائماً على هذه الحقيقة : فإن التديُّن حينئذٍ لا يعدو أن يكون شكلاً من أشكال السلوك الإنساني ، كحال الثوب يرتديه الإنسان زمناً ، ويخلعه زمناً آخر .