الصفحة الرئيسة @ المقالات التربوية @ التربية العقلية للفتاة @ 21ـ التفوق الدراسي بين الطلاب والطالبات


معلومات
تاريخ الإضافة: 20/8/1427
عدد القراء: 2367
خدمات
نسخة للطباعة     إرسال لصديق

تشير الدراسات المتعددة إلى تفوق الذكور على الإناث في الطموح، والتنافس، والتحدي، والرغبة في النجاح والإنجاز، خاصة في صفوف المرحلة الثانوية، حتى إن كثيراً من الفتيات يرين أن التفوق الدراسي ذكوري الطبع؛ لأن الأسرة في العادة تنتظر من أبنائها الذكور في المستقبل أكثر بكثير مما تنتظره من بناتها؛ لهذا تميل الإناث إلى رؤية إنجازهن، وتفوقهن في أشخاص ينتمون إليهن كزوج أو ولد، وهذا "رغم قيام حركة التحرر النسائي، ودعوات المساواة بين الرجل والمرأة، والتأكيد على حق المرأة في العمل، إلا أن ثمة شعوراً كامناً بالتدني وعدم الكفاءة ينتاب المرأة".

ورغم أن الواقع يشهد بتفوق الإناث في التحصيل في غالب المواد الدراسية على الذكور، وفي بعض أنواع الاختبارات العلمية، فإن السبب لا يرجع إلى كونهن أكثر ذكاء، فإن النجاح المدرسي ليس دليلاً دائماً على ارتفاع معدل الذكاء، ولا يرجع سبب ذلك أيضاً إلى أنهن أكثر رغبة في الإنجاز والنجاح من الذكور، بقدر ما يرجع إلى جدية الفتيات، ووفرة الوقت لديهن للاطلاع، وقلة الملهيات عندهن، ورغبتهن في شيء من تأكيد الذات أمام نفوذ الذكور، إضافة إلى كون الفتيات بالفطرة ينضجن أسرع من الفتيان، إلى جانب ما ينتاب الشباب عادة من الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي تصرفهم عن العلم والتفوق، بل ربما انصرف كثير من الشباب عن إتمام المرحلة الثانوية، حتى تصبح أعداد الفتيات المتخرجات أكثر بكثير من أعداد الشباب، كما هو واقع في بعض دول الخليج العربي.