الصفحة الرئيسة @ المقالات التربوية @ التربية الجسمية للطفل @ 8ـ وجوب تحري الحلال في طعام وشراب الطفل


معلومات
تاريخ الإضافة: 18/8/1427
عدد القراء: 1903
خدمات
نسخة للطباعة     إرسال لصديق

8 - وجوب تحري الحلال في طعام وشراب الطفل

لا بد لقيام البدن من الطعام والشراب. فهما قوامه مع الهواء. والمسلم مأمور بتوخي الطيب الحلال من الطعام والشراب، فإن الله U يقول في كتابه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} [البقرة:172]، فالحلال من الرزق شرط لتمام تحقق الفائدة من المأكل والمشرب في الدنيا والآخرة، فقد قال عليه الصلاة والسلام: ((لا يدخل الجنة من نبت لحمه من سحت النار أولى به)). وتحري الأب للحلال في مأكل ومشرب أولاده وأهله؛ هو إنقاذ لهم من النار، وحماية لهم من الضلال والهلاك، فإن ما يتغذى به الإنسان من الأطعمة والأشربة له تأثير على بدنه وروحه، وقد ثبت عن رسول الله r أنه رأى الحسن بن علي قد وضع تمرة من تمر الصدقة في فمه، فمنعه من أكلها قائلاً: ((كخ كخ، أما تعرف أنَّا لا نأكل الصدقة)). وهكذا فالرسول عليه الصلاة والسلام لا يعفو حتى عن تمرة واحدة، تقع في جوف ابن بنته، فكيف بالطعام الكثير ؟

وكان السلف رضوان الله تعالى عليهم يحرصون غاية الحرص على الحلال من الطعام فهذا أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه يدخل يده في حلقه ليتقيأ لقمة من طعام حرام أدخلها جوفه دون أن يدري، فعوتب في ذلك، فقال: ((لو لم تخرج إلا مع نفسي لأخرجتها)).

فالحلال من الطعام هو أعظم قضية يهتم بها الأب ويرعاها، أما الآداب الأخرى في الطعام والشراب فتأتي  تبعاً لهذه.